وَرْجْلاَنْ لِلْعُلُومِ وَالمَعْرِفَة
منتديات ورْجلان للعُلوم والمعرِفة
mogx.3oloum.org
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم،
يرجي التّكرم بالدخول إن كنت عضوا معنا،
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى.

الحوذانيات (رتبة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07082010

مُساهمة 

الحوذانيات (رتبة)




الحوذانيات Ranales رتبة نباتات عشبية من صفيف منفصلات البتلات وصف ثنائيات الفلقة وشعبة مغلفات البذور، تتمثل فيها الصفات لصفي ثنائيات الفلقة[ر] وأحاديتها المنعكسة بوجود عدد من الصفات المرنة التي يمكن استعراض أبرزها فيما يأتي: التعدد الكربلي وتفرقه، التوضع اللولبي للقطع الزهرية، عدم تمايز القطع الزهرية إلى كأس وتويج، سيادة البنية الزهرية الخنثوية، تطاول كرسي الزهرة، تعددية بذور الثمار، غزارة التأبير الحشري وندرة التأبير بالرياح، ثلاثية شقوق حبات الطلع، وجود قلوانيات من زمرة الفينيل ألانين والبنزيل إيزوكينولين.

تعد رتبة الحوذانيات ممثلة للنباتات الثنائيات الفلقة البدائية، وتضم الفصائل الآتية:

1- الفصيلة الحوذانية (60 جنساً، 1800 نوع).

2- الفصيلة البيونية (جنس واحد، 35 نوعاً).

3- الفصيلة النمفية (5 أجناس، 60 نوعاً).

4- الفصيلة السيراتوفيلية (جنس واحد، نوعان).

5- الفصيلة البربريسية (15 جنساً، 580 نوعاً).

6- الخشخاشية (26 جنساً، 200 نوع).

7- الفصيلة الفومارية (20 جنساً، 450 نوعاً).

1- الفصيلة الحوذانية anunculaceae: الأسماء المتناقلة: الشقارية، الشقيقية، الضفدعية وهي مجتزأة من تسميتها اللاتينية التي تعني مأوى الضفادع بسبب انتشار الضفادع في أمكنة نمو نبتاتها. وهي تضم نباتات عشبية أو شبه جنبية واسعة الانتشار، تمتاز بعصارتها الحريفة عديمة اللون. وأوراقها المتعاقبة عادة، وأزهارها المتناظرة شعاعياً أو جانبياً، وتويجها كثير البتلات أو عديمها، ومَذْكرها تحت المأنثي. تتمثل في النبات السوري اللبناني بـ 12 جنساً و 81 نوعاً. وهي من الفصائل المتسلسلة الأنماط، أي أن أجناسها متدرجة في الاختلاف عن بعضها، ففي كل جنس بعض الصفات البدائية التي تصله بما قبله وبعض الصفات المتطورة التي تصله بما بعده. أبرز أجناسها:

ـ الحوذان Ranunculus: منتشر في معظم المناطق المعتدلة من العالم، الأزهار غالباً صفراء، الأوراق عادة مقسمة بعمق إلى ثلاثة أجزاء مشابهة بذلك أقدام الطيور إلى حد ما. مهده الحقول والأحراج والأراضي الزراعية الرطبة، تعد أنواعه من أبرز الأعشاب الضارة، يتمثل في سورية ولبنان بـ 29 نوعاً أبرزها: الحوذان الدمشقي، الحوذان الآسيوي، الحوذان القاسي، الحوذان المرقط.

ـ الكونسوليدة Consolida: يضم نباتات حولية مقسمة الأوراق، النورة عنقودية والأزهار جانبية التناظر، البتلات متحدة القاعدة قصيرة المهماز الرحيقي، الأسدية خمس لولبية التوضع. الثمرة جرابية وحيدة، تتمثل في النبات السوري اللبناني بـ 15 نوعاً أشهرها: الكونسوليدة المبهمة C.ambigua المعروف محلياً بالعايق.

ـ الدلفينDelphinium: يشبه جنس الكونسوليدة ويختلف عنه بالتويج المنفصل البتلات، والثمرة ثلاثية الأجربة. يتمثل في النبات السوري اللبناني بـ 8 أنواع أشهرها دلفين الراتنج البري D.staphisagria الذي يحوي قلوائيد الدلفينين المقيء والسام والمستعمل في صيد الأسماك، كما يمكن استعماله مبيداً للحشرات.

ـ الشونيز Nigella: عدد أنواعه 30 ممثلة في النبات السوري اللبناني بـ 9 أنواع، من أنواعه الشونيز الدمشقي: وهو نبات حولي تزييني، يحوي الكثير من الضروب والأشكال، الأزهار زرقاء اللون أو بيضاء. الشونيز الزراعي N.sativa: عشب حولي زراعي، طوله 40-60سم، الساق فرعاء، الأوراق مقسمة، الأزهار كبيرة القد، زرقاء اللون، الثمار جرابية مستطيلة عدة البذور، بذوره تدعى حبة البركة أوالحبة السوداء، وهي مستطيلة الشكل، سوداء اللون، يستخرج منها زيت طبي يفيد في النّزلة الصدرية، يسكّن السعال العصبي. ويستعمل حب البركة كالتوابل والأفاويه والبهارات، وهو مقوّ معروف ينشط الهضم ويدّر اللعاب والبول.

ـ الأدونيس Adonis: التسمية منسوبة إلى شاب جميل، تزعم الأساطير اليونانية أن أفروديت في الأساطير اليونانية، أو عشتروت في الأساطير الفنيقية أحبته، وعندما قتله خنزير بري، توسلت أفروديت إلى الآلهة أن تعيده إليها فسمح له «زيوس» بالعيش معها ستة أشهر كل عام على أن تبقى مع الموتى طوال الأشهر الستة الأخرى. وتُروى قصة أخرى أن نبات الأدونيس ينوح على أدونيس فيقطر دمعه دماً يشكل من تحته بقعاً على الرمل. يتمثل في النبات السوري اللبناني بـ 8 أنواع حولية، الأوراق متعاقبة ومجزأة إلى أجزاء دقيقة. الأزهار منفردة حمراء أو برتقالية أو صفراء، من أسمائه المتناقلة: ناب الجمل، عين الجمل، نقطة الدم، الزغليل. أبرزها: الأدونيس المسنن A.dentata وهو نوع سام، لاترعاه الماشية، يستخدم بمقادير طبية منشطاً لضربات القلب، يماثل في عمله الديجيتال، واسع الانتشار في المناطق الجافة في الوطن العربي. وهناك الأدونيس الحلبي A.alepica، والأدونيس الفلسطيني A.palaestina.

ـ الأدونيس الربيعي A.vernalis واستعمالاته الطبية:

المركبات: أدينودين، غلوسيد أدينيفرنوسيد، غلوسيد أدونيدوسيد.

الخصائص: ينشط أو يبطئ ضربات القلب، منشط المفرزات البولية، يزيل الأوريا وخاصة أملاح الكلور، عمله مماثل لعمل الديجيتال والستروفنتوس ولكنه أبطأ تأثيراً لعدم تراكمه في الجسم.

الاستعمال: يستعمل في حالات عدم انتظام ضربات القلب، وفي حالات الالتهابات الكلوية المزمنة وبعض حالات الاستسقاء الناتجة عن الضعف الكلوي، وفي حالات علاج السمنة وتصلب الشرايين.

طريقة الاستعمال: نقاعة غرامين في ربع ليتر ماء أو في صبغة كحولية: تؤخذ عشر نقاط مع شراب الزعرور من 5-6 مرات كل 24 ساعة.

الأكيليجية المبتزلة Aquilegia vulgaris: تسميتها المترجمة: الحوضية، وفي عامية دمشق: حلق المحبوب. النبات معمّر، الطول 60 -80سم. الساق منتصبة ضمية النمو، الأوراق بحرية اللون، الأزهار زرقاء بنفسجية، وردية أوبيضاء، البتلات خماسية بوقية الشكل معكوفة المهماز الذي دعا إلى تسميتها في عامية دمشق: حلق المحبوب.

المركبات: غلوسيد سيانوجيني، أنزيمات، فيتامينات.

الخصائص: مطهر، قابض، مهدئ، منظف.

الاستعمال الداخلي: وقف على وصفة طبية.

الأجزاء المستعملة: الأزهار، البذور، الأوراق، الجذور.

الاستعمال الخارجي: تقوية اللثة: نقيع 50 غراماً في ليتر ماء، يغلى عشر دقائق ويصفى، يستعمل فاتراً غرغرة 4 مرات يومياً من دون ابتلاع السائل. ولمعالجة الجرب يفرك الجلد المصاب بنقيع 20 غرام من الجذور في ليتر ماء. ولمعالجة القرع الفطري وتقرحات البشرة يستعمل لصوق الأوراق المفروكة.

ـ الخربق Helleborus: التسمية اليونانية مأخوذة من اللغة السامية التي تعني علاج الجنون. ذكرت المعاجم أن إفراطه مهلك، وهو سم للكلاب والخنازير. وقيل إذا أكل قتل. يتمثل في النبات السوري بنوع واحد هو الخربق الحويصلي H.vesicarius الذي يألف الأراضي الكلسية في الجبال الساحلية، مهدد بالانقراض في منطقة الصلنفة، وهو نبات عشبي معمّر سام، أزهاره كبيرة، يستخرج من جذوره غلوسيدات مخدرة، مسهلة، مدرة للطمث، استعمل في الطب القديم، وقد اقتصر استعماله اليوم على الطب البيطري، بذوره تقتل الدجاج.

2- الفصيلة البيونية Paeoniaceae: فصيلة عزلت حديثاً عن الفصيلة الحوذانية ووضعت نسبة إلى صفاتها الكيميائية في رتبة الديلينات Dilleniales، تنبت في نصف الكرة الشمالي، تضم جنساً وحيداً ممثلا بـ 33 نوعاً يضم منها النبات السوري اللبناني نوعين هما البيونية الذكرية Paeonia mascula والبيونية الكسروانية P.kesrouansis . من أسمائها المتداولة، عود الصليب.

3- الفصيلة النمفية Nympheaceae : تضم جنسين اثنين و75 نوعاً. وفيها نباتات مائية تمتاز بالأوراق طويلة الذيل قرصية النصل الطافي على سطح الماء. أزهارها كبيرة ثلاثية إلى خماسية السبلات، عديدة البتلات والأسدية والكرابل غير المتفتحة. الأسماء المتناقلة: نيلوفرية، أبرز أجناسها السورية واللبنانية:

ـ النمفيةNymphaea : وهي نباتات مائية معمّرة. أوراقها مغمورة وعائمة وهوائية. أزهارها بيض أو صفر أو حمر. تتمثل في النبات السوري بالنمفية البيضاء alba. التي تزين المياه الراكدة في نهر العاصي.

ـ النيلوفر Nuphar: نباتات عشبية جذمورية مائية، أنواعها 25، مهدها المياه الحارة، جذاميرها مدّادة، أزهارها تزيينية. تتمثل في النبات السوري في نبع بردى والمياه الراكدة في نهر العاصي.

4- الفصيلة السيراتوفيلية Ceratophyllacea: أعشاب معمّرة مائية مغمورة أو عائمة من الأسماء المتناقلة فصيلة قرنية الورق. الأزهار صغيرة خضراء. الثمرة كروية جلدية محببّة تحمل من جهة استطالتها شوكة حادة. تتمثل في النبات السوري اللبناني بنوع وحيد وهو قرني الورق الغاطس Ceratophyllum demersum الذي يتكاثر بالطريقة الإعاشية الخضرية، الأمر الذي يتعذر فيه مشاهدة الأزهار والثمار.

5- الفصيلة البربريسية Berberidaceae : تضم 4 أجناس و 575 نوعاً. نباتات معمّرة عشبية أو ليفية، تمتاز بسبلاتها وبتلاتها المتراكبة في سلاسل أو دوائر متمايزة. ثمارها عنبية أو علبية وحيدة البذور أو عديداتها، منها ما هو مأكول، وتعد من المرطبات. تتمثل في النبات السوري اللبناني بالأنواع التالية:

ـ البربريس اللبناني Berberis libanotica: جنبة جبلية متخشبة تنبت في المناطق المرتفعة من الجبال السورية اللبنانية ما بين 1400-2000 م فوق مستوى سطح البحر، الساق منتصبة من 15-50 سم، الأغصان حمر مائلة للسواد تحمل أشواكا صفراء ثلاثية الشعب في أغلب الأحيان أطول من التجمعات الورقية، الثمرة عنبية بيضوية سوداء أو حمراء، يستخرج منها صباغ وردي اللون يستعمل في صباغة الحرير والصوف والقطن، ويستخرج من قشورها وجذورها وأخشابها صباغ أصفر ثابت اللون يعدّ من أجود الصباغات. يستعمل في الطب الشعبي في معالجة الإصابة بالملاريا والسرطان. من أسمائه: برباريس، زرشك، عود الريح.

البربرين الشائع B. vulgaris: نبات تزييني من أصل أوربي.

المركبات: قلوئيدات البربين والأوكسياكنتين والفيتامين «ث».

الخصائص: مقو، مشهٍ، نافع للمعدة، مدر، مسهل، واق من السرطان بحسب رأي بعض العلماء.

الاستعمال: يستعمل في حالات عسر الهضم ، ضعف الشهية، اضطرابات الطمث، البواسير، الروماتيزم، رمال الصفراء والكلى، تضخم الطحال، الإمساك.

طريقة الاستعمال: كمقو ومنشط: ينقع 40 غراماً من القشرة أو الجذر أو الأوراق أو الثمار في ليتر ماء، ويؤخذ 3 فناجين يومياً أو يمزج مع أي مشروب عادي.

ـ البونغاردية تبرية العقدBongardia chrysogonum : نبات معمّر عشبي جذموري درني بري تزييني، منتشر في المزارع والأراضي المتردية في شرق حوض البحر المتوسط، من بلاد الشام إلى الباكستان.

ـ أذن الأسد بتلية الأسد Leontice leontopetalum: نبات معمّر عشبي جذموري درني بري تزييني، منتشر في المزارع والأراضي المتردية البازلتية في شرق حوض البحر المتوسط، من بلاد الشام إلى إيران وتركيا واليونان وجنوب إيطالية وقبرص، تستعمل جذوره في تنظيف الألبسة الحريرية والصوفية، ومعالجة الجَرَب.

6- الفصيلة الخشخاشيةPapaveraceae : فصيلة أعشاب أو جنبات تمتاز بعصارة لبنية ملونة في أغلب الحالات، وأزهار شعاعية التناظر، وكأس سريعة السقوط، ومبيض علوي يتحول إلى ثمرة علبية. أبرز أنواعها:

ـ الخشخاش المنوِّم Papaver somniferum: نبات حولي زراعي تزييني طبي. تستعمل العصارة اللبنية المستحصلة من الثمار العلبية بعد حزها للحصول على الأفيون[ر] الذي يحوي على 12 بالمئة من المورفين، وتهبط هذه النسبة في الثمار الجافة ما بين 2-3 بالمئة. تراقب زراعة الخشخاش محلياً ودولياً مراقبة صارمة.

ـ الخشخاش الجداري P.rhoeas: ينبت في الحقول الزراعية، يعرف في عامية دمشق بالشقشقيق، وهو منتشر في جميع أنحاء أوربا وشمال إفريقيا وآسيا الغربية. يستعمل مغلي البتلات لمعالجة البحّة والسعال والأرق، ويدخل في الزهورات المفيدة للصدر، كما يستعمل غرغرة لآلام الأسنان.

7- الفصيلة الفوماريةFumariaceae : من الأسماء المتناقلة لها: الفصيلة الشاهترجية. وهي فصيلة أعشاب منتصبة أو متسلقة، منتشرة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وجنوب إفريقيا، تمتاز نباتاتها بأوراق قاعدية متعاقبة أو متقابلة وأزهار جانبية التناظر مهمازية، وثمار علبية. تتمثل في النبات السوري اللبناني بـ 11 نوعاً أبرزها:

ـ الشاهترج المخزني Fumaria officinalis: من أسمائه بقلة الملوك، وهو نبات عشبي بري طبي، أوراقه مرّة الطعم، غزيرة المادة القلوية الفعالة وبعض الحوامض العضوية النافعة، يستعمل منشطاً للجهاز الهضمي وحركة الأمعاء، ومدراً للبول، ومنظماً لإفراغ الصفراء في المرارة، كما يستعمل خارجياً لتطهير البشرة والقضاء على البثور. فرك الأوراق يحرر ما تحويه من مواد طيارة تهيج الأنف وتدمع العين.

المركبات: قلوئيدات الفومارين ومشتقاتها. هيتروزيدات فلافونية. حوامض دهنية ألفاتية.

أنور الخطيب

Admin
Admin

عدد المساهمات : 395
تاريخ التسجيل : 10/03/2010

http://mogx.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الحوذانيات (رتبة) :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى